علاج أورام البنكرياس جراحيًا

البنكرياس هو أحد أعضاء الجهاز الهضمي الذي يلعب دورًا أساسيًا في تحويل الطعام الذي نأكله إلى وقود لخلايا الجسم. ويقوم البنكرياس بوظيفتين أساسيتين هما: إفراز إنزيمات تساعد على الهضم، وإفراز هرمونات تساعد على تنظيم نسبة السكر في الدم. ويعتبر البنكرياس غدة صغيرة، يبلغ طولها حوالي 13 سنتيمتر، وتقع خلف المعدة مباشرة، وتتصل بالجهاز الهضمي عن طريق الإثنى عشر.

ويُحاط البنكرياس بأعضاء أخرى مثل الأمعاء الدقيقة، والكبد، والطحال. والبنكرياس عضو إسفنجي القوام ويتشكل على هيئة ورقة الشجر التي تمتد أفقيًا عبر البطن، والجزء العريض من البنكرياس يسمى رأس البنكرياس ويتمركز نحو منتصف البطن، ويعتبر الجزء الذي يلتقي المعدة بالأمعاء الدقيقة ويسمى الاثنى عشر ويفرز البنكرياس الإنزيمات الهضمية في تلك المنطقة، والجزء الأوسط من البنكرياس يسمى الرقبة أو الجسم، والنهاية الرفيعة تسمى الذيل.

ويتكون معظم البنكرياس من الخلايا التي تفرز الإنزيمات الهاضمة، أم باقي الخلايا عبارة عن خلايا الغدد الصماء وتسمى جزر لانجرهانز، وتقوم بإنتاج الهرمونات التي تنظم نسبة السكر في الدم وتنظم إفرازات البنكرياس.

ما هي الأمراض التي قد تصيب البنكرياس؟

تشمل الأمراض التي قد تصيب البنكرياس؛ التهاب البنكرياس، وبعض الأورام السرطانية، وتختلف الأعراض التي تظهر في كل مرض، حيث يتطلب كلًا منهما علاجات مختلفة.

 

  • التهاب البنكرياس

 

التهاب البنكرياس عبارة عن حالة مرضية تحدث عندما تهاجم الإنزيمات التي يفرزها البنكرياس مكونات البنكرياس نفسه، ويمكن أن تكون الالتهابات حادة تظهر بشكل مفاجيء في غضون أيام، أو بشكل مزمن على مدى فترات زمنية طويلة قد تصل إلى أيام.

 

  • سرطان البنكرياس

 

أورام البنكرياس تظهر عند وجود خلايا غير طبيعية تنمو بشكل لا يمكن التحكم فيه، ويمكن أن تؤدي هذه الخلايا المتراكمة إلى تكوين ورم، ويمكن أن تتداخل تلك الأورام مع وظائف البنكرياس، حيث يبدأ سرطان البنكرياس في بطانة قنوات البنكرياس، ومنها ينتشر إلى باقى جسم البنكرياس. ويمكن أن ينتشر في الخلايا العصبية والأوعية الدموية والأعصاب في البنكرياس مما قد يسبب انسداد القناة الصفراوية، ويمكن أن تدخل الخلايا السرطانية أيضًا إلى الجهاز الليمفاوي ومجرى الدم وتنتشر إلى الأعضاء الأخرى.

ما هي أنواع سرطان البنكرياس؟

يمكن أن تكون أورام البنكرياس خاصة بالخلايا التي  تفرز الإنزيمات الهاضمة وتمثل نسبة حوالي 95% من حالات سرطان البنكرياس، أو أورام الغدد الصماء وتمثل نسبة 5% من حالات سرطان البنكرياس.

-أورام الخلايا التي تفرز الإنزيمات الهاضمة في البنكرياس:

أورام الخلايا خارجية الإفراز أو الخلايا التي تفرز الإنزيمات الهاضمة في البنكرياس هو النوع الأكثر شيوعًا من سرطان البنكرياس، ذلك لأن تلك الخلايا تشغل حوالي 95% من حجم البنكرياس.

-أورام الغدد الصماء في البنكرياس:

أورام الغدد الصماء هي السرطانات التي تنشأ في الخلايا المنتجة للهرمونات في البنكرياس(جزر لانجرهانز)، ونتيجة لذلك فإن الأورام نفسها تنتج هرمونات تسبب الأعراض بالإضافة إلى المشكلات الناتجة عن وجود كتل غير طبيعية من الورم.

من بين جميع أنواع سرطان البنكرياس، تُشكل أورام الغدد الصماء أقل من 5% من حالات سرطان البنكرياس، وتفرز هذه الأورام كميات مفرطة من الهرمون، ويُشار إليها  بإسم الأورام باسم أورام الغدد الصماء الوظيفية.

-أورام خلايا بيتا في جزر لانجرهانز:

أحد أنواع أورام الغدد الصماء في البنكرياس، ويُشار إليه بالخلايا الموجودة في جزر لانجرهانز التي تفرز الإنسولين، مما يؤدي إلى إفراز كميات مفرطة من الأنسولين ويؤدي إلى انخفاض نسبة السكر في الدم، وعادة ما تكون هذه الأورام صغيرة ولا تنتشر إلى أماكن أخرى.

ما هي أسباب سرطان البنكرياس؟

لا تزال أسباب الإصابة بسرطان البنكرياس غير معروفة، ومع ذلك فإن هناك بعض العوامل والتي تشمل عادات يومية، وبعض الحالات الطبية التي تزيد من فرصة الإصابة بسرطان البنكرياس.

ما هي عوامل الخطر بالنسبة لسرطان البنكرياس؟

تشمل عوامل الخطر الإصابة بسرطان البنكرياس:

-التقدم في السن.

-النظام الغذائي الذي يحتوي على نسبة عالية من اللحوم الحمراء، والدهون المشبعة بالإضافة إلى عدم تناول كميات كافية من الفواكه والخضروات الطازجة.

-المدخنون أكثر عرضة للإصابة بسرطان البنكرياس أكثر من غيرهم.

-بعض الأمراض والحالات الطبية الموجودة مسبقًا مثل مرض السكري، والعدوى طويلة المدى من التهاب الكبد الوبائي أو الجراحات السابقة.

-التهاب البنكرياس المزمن يزيد من خطر الإصابة بسرطان البنكرياس.

-الاستهلاك المفرط للكحوليات يمكن أيضًا أن يؤدي إلى التهاب البنكرياس المزمن.

-العوامل الوراثية أيضًا يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بسرطان البنكرياس، حيث توجد صلة وراثية في حوالي 10% من حالات سرطان البنكرياس.

ما هي أعراض سرطان البنكرياس؟

يصعب اكتشاف سرطان البنكرياس وتشخيصه في وقت مبكر، وذلك لعدم وجود الأعراض المميزة خلال المراحل المبكرة من سرطان البنكرياس، ومع ذلك هناك علامات مرتبطة بسرطان البنكرياس يمكن أن تظهر مع تقدم المرض بسبب التأثير على الأعضاء الأخرى. وتشمل أعراض الإصابة بسرطان البنكرياس:

-اصفرار الجلد والعينين، البول الداكن، ألم في الجزء العلوي من البطن والمعدة  أو الظهر.

-فقدان الشهية.

-فقدان الوزن بشكل غير مبرر.

-الغثيان والقيء.

-الإصابة بمرض السكري.

كيف يتم تشخيص سرطان البنكرياس؟

يتم تشخيص سرطان البنكرياس عن طريق اختبارات وتحاليل الدم، عن طريق  بعض دلالات وعلامات الأورام التي تنتجها بعض الخلايا السرطانية، ويمكن أخذ عينة من أنسجة البنكرياس للفحص تحت الميكروسكوب لمعرفة عما إذا كانت هناك أي دلالة على الإصابة بسرطان البنكرياس.

ويمكن أن تساعد تقنيات التصوير الحديثة في فحص الأجزاء الداخلية في الجسم للحصول على صور أوضح لتشخيص السرطان، ويمكن القيام بتصوير ثلاثي الأبعاد للبنكرياس والأعضاء المحيطة به عن طريق التصوير بالأمواج الصوتية (الرنين المغناطيسي) أو الأشعة المقطعية  لكشف حجم الورم السرطاني وما إذا كان انتشر لأعضاء أخرى أم لا.

كيف يتم علاج سرطان البنكرياس؟

يعتمد علاج سرطان البنكرياس على حجم ومكان الورم بالنسبة إلى البنكرياس، وأيضًا على مرحلة الورم، وطريقة العلاج تختلف إذا كان الورم في مرحلة مبكرة أم متقدمة.

العلاج الرئيسي لسرطان البنكرياس هو عملية جراحية لإزالة الورم من البنكرياس وكذلك الانسجة المحيطة، ويمكن أن يكون التدخل الجراحي مصحوبًا بالعلاج الكيماوي والعلاج الإشعاعي، خاصًة إذا كان السرطان قد انتشر.

في المراحل المبكرة من سرطان البنكرياس، التدخل الجراحي هو الحل الأكثر شيوعًا ( عملية ويبل) والتي تهدف إلى إزالة الأورام الموجودة في رأس البنكرياس، وخلال عملية ويبل يتم إزالة رأس البنكرياس وكذلك الاثنى عشر، وعندما يكون الورم السرطاني في منطقة جسم البنكرياس، أو في ذيل البنكرياس، أو في حالة انتشاره لمناطق وأعضاء أخرى، يتم إجراء استئصال البنكرياس بشكل كلي.

في النهاية؛ يجب على الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي من الإصابة بسرطان البنكرياس زيارة الطبيب المختص لاستعراض التاريخ الصحي، ولمعرفة خطر الإصابة بسرطان البنكرياس أو أي أنواع أخرى من السرطان.